دمج ، تمكين ، مشاركة

كلمه معالى المهندس ياسر القاضى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فعاليات المؤتمر السنوى الدولى السادس للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة


08 مايو 2017


 

كلمه معالى المهندس ياسر القاضى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات 
السيد المهندس /شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء
الساده الوزراء والمحافظين
الساده ممثلي الهيئات الدولية
الساده الحضور الكرام
 في البداية اود ان أرحب بحضراتكم في المؤتمر الدولي السنوي السادس للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتمكين الأشخاص #ذوي_الإعاقة. 
 كما يطيب لي أن أتقدم بعظيم الشكر والامتنان للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية على رعايته الكريمة لهذا المؤتمر - وللسنة الثالثة على التوالي - والذى دائماً ما يضع قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة على رأس أولويات الدولة، وقد تُوّج هذا الاهتمام الكبير بإعلان السيد رئيس الجمهورية عام 2018 عام ذوى الاحتياجات الخاصة.
 كما اتوجه بخالص التقدير للسيد المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء لتشريفه لمؤتمرنا اليوم - وللسنة الثانية على التوالي - حرصاً منه وتأكيداً على توجه الحكومة نحو دمج المواطنين ذوي الإعاقة.
الساده الحضور الكرام ،،، 
 تعمل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مع العديد من الشركاء لتطويع أدواتها لإتاحة التعليم والتدريب والخدمات الصحية للأشخاص ذوي الإعاقة تنفيذاً للمبادرة الرئاسية لدمج وتمكين متحدي الإعاقة، من خلال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وفي هذا الاطار نعمل أيضاً على توفير الإتاحة التكنولوجية للجهات الحكومية، حيث قامت الوزارة بتنفيذ الإتاحة التكنولوجية بالمجلس القومي لشئون الإعاقة، وبدأنا العمل مع وزارة الداخلية لتوفير الإتاحة التكنولوجية بجهاتها المختلفة التي تختص بخدمه المواطنين من أجل استخدام التكنولوجيا في تيسير التواصل للأشخاص ذوى الإعاقة.
 وإذ نعمل أيضاً من خلال هذه المبادرة الهامه بالدفع بصناعه التكنولوجيا المساعدة من أجل توفير البرمجيات التي تساعد الأشخاص ذوي الإعاقة على القيام بمختلف أنشطتهم الحياتية، وأعلن اليوم عن قبول الوزارة لتمويل 50 تكنولوجيا جديدة باللغة العربية، والتي تم تطويرها بعقول شبابنا المصري الواعد من خلال مسابقه تمكين للابتكار في مجال تطوير البرمجيات وتطبيقات الهواتف المحمولة للأشخاص ذوي الإعاقة - وهي المسابقة الوحيدة من نوعها على مستوى الوطن العربي - وذلك من أجل المساهمة في تحقيق الاستقلالية وتحسين جودة الحياه للمواطنين من ذوي الإعاقة.
الحضور الكريم ،،،
 يأتي مؤتمرنا هذا العام في مرحلة فارقة في استراتيجية عمل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة، والتي كانت من أولى الجهات التي اهتمت بهذه القضية على المستوى المحلي، واليوم، وانطلاقاً من الخبرات المتراكمة للوزارة في هذا المجال، تبدأ من خلال هذا المؤتمر في تولى دورها الريادي على المستوى العربي، بتطوير الرؤية المستقبلية للمركز الإقليمي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة، والذى نعمل عليه بالتعاون مع الاتحاد الدولب للاتصالات، وفي هذا الاطار، فإنني أود أن أرحب بالسادة ممثلي الدول العربية الشقيقة الذين سيعملون معنا خلال يومي المؤتمر لتطوير هذه الرؤية لتستجيب لمتطلبات الأشخاص ذوي الإعاقة في دولنا العربية.
الحضور الكريم ،،، 
 إن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات دائماً ما تعمل وفقاً للمعايير الدولية، واليوم نضع مصر في مصاف الدول التي تمتلك سياسة تُمكن الاشخاص ذوي الإعاقة من استخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتحقيق أهدافهم وتوفير فرص حياتية أفضل لهم في مختلف المجالات، حيث أٌطلق اليوم سياسه مصر لنفاذ الاشخاص ذوى الاعاقة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتي تم تطويرها بالتعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات، ومن خلال منهجية اعتمدت على مشاركة كافه الأطراف المعنية من خبراء وجهات متعلقة بشئون الإعاقة، وبالإتاحة التكنولوجية، وستعمل الوزارة جاهدةً لتقديم الدعم والإرشاد للدول العربية الشقيقة لتطوير سياساتها لنفاذ الاشخاص ذوى الاعاقة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
الساده الحضور ،،،
 إن مجهودات الوزارة لاستخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لدمج وتمكين الأشخاص ذوى الإعاقة، لهي دائما محل تقدير دولي، فبالإضافة الى حصول الوزارة على جائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات عام 2016 عن مشروعاتها لتدريب وتوظيف الأشخاص ذوى الإعاقة، والتي تمنح للمشروعات المتميزة التي تستفيد من إمكانات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لإحداث تغيير مجتمعي، حازت مصر متمثلة في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على جائزه العشر دول الأكثر ابتكاراً في سياسات توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة للعام 2017 جنباً الى جنب مع الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، استراليا، وماليزيا، وهو ما يؤكد على جودة وكفاءة مشروعاتنا.
السادة الحضور ،،،
 كما اعتدنا في هذا اليوم من كل عام فإننا نشارككم ما حققناه خلال عام مضى، ونضع سوياً رؤية لعام قادم نفتح فيه آفاقاً جديدةً للتعاون مع الشركاء على كافه المستويات، لتحقيق أكبر قدر من الاستفادة لصالح المواطنين من ذوي الإعاقة، وكعهدنا معكم في هذا المؤتمر، فإن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تؤكد وتجدد التزامها بالعمل الجاد على دمج وتمكين الأشخاص ذوى الإعاقة.
 وفي ختام كلمتي اتوجه بالشكر لكافة السادة الحضور، فتواجدكم معنا هو خير دليل على إيماننا جميعاً بأهمية التعاون من أجل أن نصل بمجتمعنا المصري إلى مجتمع دامج لكل فئاته.
والسلام وعليكم ورحمة الله وبركاته.