دمج ، تمكين ، مشاركة

وزير الاتصالات يشهد توقيع اتفاقية بين الوزارة والاتحاد الدولي لإطلاق المركز الإقليمي للاتصالات للأشخاص ذوي الإعاقة


28 نوفمبر 2016


شهد أمس المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والسيد ابراهيما صانو مدير مكتب تنمية الاتصالات بالاتحاد الدولي للاتصالات مراسم توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاتحاد الدولي للاتصالات، قام بتوقيعه كل من الدكتورة عبير شقوير مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للمسئولية والخدمات المجتمعية والسيد إبراهيم الحداد مدير المكتب الإقليمي العربي للاتحاد الدولي للاتصالات. جاء ذلك على هامش فعاليات افتتاح الدورة العشرين لمعرض ومؤتمر القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات Cairo ICT 2016.

يأتي هذا البروتوكول بغرض تدشين وإطلاق المركز الإقليمي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة في مصر، والذي يُعد تنفيذاً للمبادرة العربية الإقليمية للاتحاد الدولي للاتصالات بشأن إتاحة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، باعتباره مركزاً اقليمياً للأشخاص ذوي الإعاقة بالمنطقة العربية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يهدف إلى دعم جهود بلدان المنطقة في تعزيز إتاحة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لذوي الإعاقة. 
 
هذا وصرح السيد المهندس ياسر القاضي بأن اختيار مصر لإنشاء هذا المركز الهام يؤكد على الريادة المصرية في هذا المجال، ويعزز من الانطباع الدولي حول احترام مصر لحقوق الانسان، واحترامها لاتفاقياتها وتعهداتها الدولية، خاصة وأن مصر كانت قد وقعت مصر على اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة. مضيفاً أن فكرة إنشاء هذا المركز نابعة من مصر لتقديم الخدمات الاستشارية في هذا المجال حسب طلب البلدان، ودعم المبتكرين والمبدعين في تطوير أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للأشخاص ذوي الإعاقة.

كما صرحت الدكتورة عبير شقوير مستشار الوزير للمسئولية والخدمات المجتمعية بأن هذه الاتفاقية جاءت نتاجاً لعمل مكثف ومتواصل بدأ من استراتيجية الوزارة لدعم وتمكين ذوي الإعاقة في كافة المجالات والتي كانت ثمارها حصول مصر علي أكثر من جائزه دولية، وكذلك اكتساب ثقة العالم فيما تقدمه مصر لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة والذي أثمر عن توقيع هذه الاتفاقية.

هذا ومن المنتظر أن يُعزز المركز من تطوير أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة العربية ليسهل الوصول إليها من قبل الأشخاص ذوي الإعاقة الناطقين باللغة العربية؛ وذلك من خلال تعزيز معايير معتمدة دولياً بالمنطقة، وتنمية المهارات والمعرفة في مجالات إتاحة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتقديم مجموعة من الأنشطة، تتضمن برامج تدريب، وتبادل الخبرات، واستحداث منصات لتبادل التطبيقات والاستراتيجيات والسياسات المروجة لإتاحة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ولتشجيع أصحاب المصلحة المعنيين على التعاون في المشروعات.