دمج ، تمكين ، مشاركة

وزارة الاتصالات تفوز بجائزه القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2016 بجنيف


04 مايو 2016


فازت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بجائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2016، التي يمنحها الاتحاد الدولي للاتصالات، وذلك عن مشروع "التدريب والتأهيل من أجل فرصة عمل أفضل للأشخاص ذوي الإعاقة"، يأتي ذلك في إطار الجهود التي يبذلها الاتحاد في سبيل دعم المشروعات البارزة التي تستفيد من إمكانيات وأدوات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لدفع عجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

هذا ويأتي مشروع "التدريب والتأهيل من أجل فرصة عمل أفضل للأشخاص ذوى الإعاقة" في إطار الاستراتيجية التي تنفذها وزاره الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لدعم وتمكين ومشاركه الأشخاص ذوي الإعاقة، من خلال تقديم منحة التدريب على قيادة الحاسب الآلي للأشخاص ذوى الإعاقة، ومنحة "التدريب من أجل فرصه عمل أفضل" التي يتم فيها تدريب الأشخاص ذوى الإعاقة على مهارات متعلقة بوظائف بعينها، ثم يتم الحاقهم بتلك الوظائف بعد اجتياز التدريب بنجاح.

تتسلم الجائزة الدكتورة عبير شقوير مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للمسئولية والخدمات المجتمعية، وذلك خلال حفل جوائز القمة الذي يُقام ضمن فعاليات منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات لعام 2016 المنعقد خلال الفترة من 2-6 مايو الجاري في جنيف بسويسرا.

هذا ومن المقرر أن تشارك الدكتورة عبير شقوير ضمن فعاليات المنتدى في ورشه عمل رفيعة المستوى حول تهيئة بيئة محفزة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مع خبراء من مختلف الدول وبمشاركة رئيس الاتحاد الدولي للاتصالات السيد هولين زاو.

 كما تشارك شقوير في جلسة "مجتمع دامج" حول استخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لدمج الأشخاص ذوى الإعاقة في المجتمعات لعرض تجربة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في هذا المجال.

الجدير بالذكر أن المشروعات التي تقدمت لنيل هذه الجائزة هذا العام بلغت 400 مشروع من مختلف أنحاء العالم، تم تقييمها من قبل فريق الخبراء المختص، وتم إدراج أكثر من 300 قصة من قصص النجاح المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وفاز 18 مشروع في 18 محور من محاور المسابقة.

هذا وتُعد جوائز القمة العالمية لمجتمع المعلومات بمثابة تقدير للتفوق في تنفيذ المشروعات والمبادرات التي تعزز تحقيق أهداف القمة العالمية لمجتمع المعلومات، وتساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة من خلال توظيف الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

يُذكر أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كانت قد تمكنت من تحقيق العديد من النجاحات في مجال تطويع أدوات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من أجل تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة في فتره زمنيه قصيرة.