دمج ، تمكين ، مشاركة

وزراء الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الصحة والتربية والتعليم يفتتحون المؤتمر الثاني حول تفعيل المبادرة القومية لخدمة ذوى الاحتياجات الخاصة باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات


22 مارس 2012


في إطار اهتمام الدولة بذوي الاحتياجات الخاصة وأصحاب الإعاقة، والعمل على تلبية احتياجاتهم وتوفير سُبل الرعاية المتكاملة لهم من خلال دمجهم في المجتمع ليصبحوا من الفئات المنتجة والاستفادة من طاقاتهم الإبداعية كأعضاء فاعلين في المجتمع المصري افتتح اليوم وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ووزير الصحة، ووزير التربية والتعليم المؤتمر الثاني حول "تفعيل المبادرة القومية لرعاية ذوى الاحتياجات الخاصة باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات "دمج.. تمكين.. ومشاركة" الذي يستضيفه معهد تكنولوجيا المعلومات (ITI) في مقره بالقرية الذكية، وتنظمه وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

يأتي هذا المؤتمر في إطار استكمال ومتابعة أعمال المؤتمر الأول الذي عقدته وزارة الاتصالات في فبراير الماضي في هذا الشأن تحت عنوان "تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال تكنولوجيا المعلومات" الذي صدر عنه عدة توصيات قامت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في أعقابها بتبني تطوير إستراتيجية جديدة لاستخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لخدمة ذوى الاحتياجات الخاصة، مؤكدة على ضرورة عقد لقاء دوري بين وزير الاتصالات ومسئولي الوزارة من جهة وممثلي ذوى الاحتياجات الخاصة من جهة أخرى لمتابعة الانجازات والتأكيد على المشاركة الفعالة من قبل ممثلي ذوى الإعاقة.

وتعمل المبادرة القومية لرعاية ذوى الاحتياجات الخاصة باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على تدريب الأشخاص من ذوي الإعاقة على أحدث برامج وتطبيقات تكنولوجيا المعلومات من اجل تأهيلهم للاندماج في منظومة العمل في المجتمع وفي الحياة بوجه عام بعد إكسابهم لمهارات تكنولوجية متخصصة يحتاجها سوق العمل وتلبية احتياجات كافة الشركات والمؤسسات من الكوادر المؤهلة والمدربة على أحدث نظم وبرامج تكنولوجيا المعلومات.

هذا وقد انتهت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال شهر من انعقاد المؤتمر الأول من تنفيذ عدد من التوصيات التي انتهى إليها ليتم استعراضها خلال فعاليات مؤتمر اليوم في إطار التأكيد على المتابعة الايجابية والفعالة لما تم انجازه منها، فقد تم إنشاء إدارة خاصة لاستخدامات تكنولوجيا المعلومات لذوى الاحتياجات الخاصة، كما تم الانتهاء من وضع إستراتيجية العمل بالتعاون مع ممثلي ذوى الإعاقة، وتطوير البوابة الالكترونية  لذوى الإعاقة لتكون حلقة الوصل بين الوزارة وذوى الإعاقة، والتي سيتم من خلالها عمل استفتاء على قانون ذوى الإعاقة، كما قامت وزارة الاتصالات بافتتاح بيتين من بيوت التكنولوجيا في كل من العريش والوادي الجديد مؤهلة ومعدة فنياً لدمج ذوى الإعاقة، ويجرى العمل حالياً على إتمام مشروع الخط الساخن لخدمة ذوى الاحتياجات الخاصة، وتجهيز بعض مكاتب البريد والسنترالات التي تناسب ذوى الإعاقة.

حضر المؤتمر الدكتور/ عبد الدايم نصير مستشار شيخ الأزهر نيابة عن الدكتور/ أحمد الطيب شيخ الأزهر، وعدد من وكلاء الوزارة والمستشارين في كل من وزارة التأمينات والشئون الاجتماعية، والمجلس القومي للرياضة، ووزارة الدولة للشئون الإدارية، وممثلي عدد من الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني المعنية بهذا الشأن.

الجدير بالذكر أن مبادرة تمكين ذوي الإعاقة من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تهدف إلى تحقيق التنمية البشرية للأشخاص ذوى الإعاقة في المقام الأول عن طريق توفير برامج تدريبية على الحاسبات أساسية ومتقدمة، وبرامج تكنولوجية متخصصة، بالإضافة إلى توفير تطبيقات تكنولوجيا المعلومات الموجهة إلى الأشخاص ذوي الإعاقات المختلفة مثل البرامج الصوتية للأشخاص ذوي الإعاقات البصرية وتطبيقات مرئية للأشخاص ذوي الإعاقات السمعية. 

وتنفذها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عن طريق مواردها المتاحة، ومن خلال التعاون والشراكة مع منظمات المجتمع المدني مثل مؤسسة ويانا الدولية للتوعية والدمج، ومؤسسة مصر الخير وغيرها من المؤسسات والمنظمات المعنية في المجتمع.